Laboratories

Laboratories

Lab-2

CopyRighs 2017 Worlds Cancer Patients Friend
WorldCancerPatientsFriend@gmail.com

Advertisements
Uncategorized

مرضى السرطان يستصرخون الملك عبر ” الحقيقة الدولية” الغاء قرار تجميد الاعفاء الطبي الشمولي

شكر خاص لجميع العاملين خلف الكواليس وشكر خاص لقناة الحقيقه

الحقيقة الدولية – عمان

استصرخ عدد من مرضى السرطان والذين يتلقون ادوية ناجمة عن العلاج الكيماوي جلالة الملك عبد الثاني بالايعاز للحكومة بالوقف الفوري لقرار وزير الصحة القاضي الغاء الاعفاء الطبي الشمولي لمرضى السرطان . 

فيما حمل نائب مدير مركز الحسين للسرطان الدكتور منذر العبادي وزير الصحة مسؤولية وقف الاعفاء الطبي الشمولي لمرضى السرطان والانتكاسات الطبية التي سيتعرضون لها المرضى جراء عدم قدرتهم على تحمل تكاليف العلاج.

وقال الدكتور العبادي لبرنامج" واجه الحقيقة " مساء الاربعاء الذي يقدمه  الزميل منذر القيسي  :" ان وزارة الصحة اصدرت في العام 2010 قرارا يقضي بوقف تجديد الاعفاءات الطبية لمرضى السرطان الا انه تم التغاضي عن تطبيق القرار.

وأضاف انه وخلال ايار الماضي اصدر الوزير قرار ملزما لمركز الحسين للسرطان اوقف فيه العمل بالاعفاءات الطبية لباقي الامراضي الناجمة عن مرضى السرطان ، وان المركز التزم بتنفيذ القرار كون وزارة الصحة هي الجهة المؤمنة.

كما حمل رئيس جمعية اصدقاء مرضى السرطان الدكتور  موسى رياشات وزير الصحة مسؤولية قرار وقف تجديد الاعفاءات وعدم العمل بالاعفاءات سارية المفعول ، معتبرا القرار بانه لايصب في مصلحة المواطن وبخاصة المرضى.

واشار الدكتور رياشات الى  تجربته الشخصية بمرض السرطان وكيفية دخوله مستشفى البشير الحكومي مستعرضا العذاب النفسي والجسدي الذي تعرض له على مدار ثمانية ايام طالبا في نهاية المطاف نقله الى مركز الحسين للسرطان للعلاج على نفقته الخاصة.

وأوضح الرياشات ان الرسالة التي اراد ايصالها من وراء سرد حكايته هو عدم توفر العناية الطبية والمختبرات واطباء اختصاص واجهزة ومعدات في المستشفيات الحكومية بمعنى ان مركز الحسين هو المكان الوحيد لعلاج الاردنيين المصابين بهذا المرض.

وتخلل البرنامج العديد من الاتصالات الهاتفية من مرضى سرطان استصرخوا خلالها جلالة الملك عبد الله الثاني ابو الاردنيين والمساكين بالايعاز الى الحكومة بالتراجع عن قرارها الذي وصفوه بالظالم.

ودعا  مشاركون في البرنامج جلالة الملك الى زيارة قسم امراض السرطان في مستشفى  البشير للوقوف على الاوضاع المأساوية والمؤلمة للمرضى بسبب ما وصفوه عدم اهتمام اواكتراث طبي بالمرضى.

وفي مداخلة هاتفية من شابة في الثامنة عشر من العمر تعاني من السرطان بالغدة الدرقية  اثارت فيها مشاعر الضيوف ومتابعي البرنامج عندما قالت :" وزير الصحة بقراره وقف التأمين فانه يريد موت كل المرضى من الشباب ".

واضافت الشابة وتدعى "تمام" من الزرقاء قائلة :" لو وزير الصحة شعر بألم الحقن التي غرست في اجسادنا لما اصدر هذا القرار .. حسبي الله ونعم الوكيل بكل شخص وقع على قرار وقف التأمين ".

وفي شكوى قد تكون اشد مرارة  من مواطنة باعت اثاث منزلها من اجل شراء مسكنات لشقيقتها التي ترقد في مستشفى البشير قسم امراض السرطان ، مؤكدة انها راجعت طبيب الجراحة ولمدة عشرة ايام متتالية للكشف على شقيقتها  ، واصفة الوضع بالقسم بأنه بالمأساوي للغاية .

وتمنت المواطنة على  جلالة الملك زيارة المستشفى والاطلاع على ارض الواقع  ومشاهدة ما يجري والذي لايمكن وصفه بسبب حالة الاهمال واللامبالاة من قبل الكوادر الطبية العاملة  التي تمتعض من مجرد السؤال عن حالة المريض

وناشد الدكتور رياشات رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ووزير الصحة بالتراجع عن القرار لما له من اثار بالغة الخطورة على صحة المرضى الذين ليس بوسعهم دفع تكاليف العلاج ولا يملكلون اجرة المواصلات للوصول الى المستشفيات.

 وأكد الدكتور العبادي ان مركز الحسين على جاهزية واستعداد لمعالجة المرضى في حال تراجعت الوزارة عن قرارها مؤكدا في ذات الوقت بان تكاليف مرضى السرطان باهظة جدا تبلغ عشرات الآف الدنانير وانه ليس بوسع المواطن العادي والفقير القدرة على تكاليف العلاج .

ولفت العبادي الى ان  مركز الحسين للسرطان هو المكان الافضل لمعالجة مرضى السرطان وهو مركز دولي وليس محلي.

فيما استهجن الدكتور رياشات قرار وقف التامين متسائلا عن وجود مستشفيات  مجهزة فنيا وطبيا باستشناء مركز الحسين للسرطان عن استقبال الحالات المرضية الناجمة عن العلاج الكيماوي مؤكدا عدم توفر مراكز طبية او مستشفيات قادرة على التعامل مع حالات السرطان.

واوضح بان المستشفيات الحكومية واطباء القطاع الخاص يرفضون بالمطلق معالجة مريض بالسرطان ويعاني من امراض كالباطنية والسنية خوفا من حدوث مضاعفات للمريض وان يتحملوا المسؤولية.

اتمنى صوتنا يصل لجلالة الملك لان هؤلاء الفئه بحاجة لدعم للوقوف بجانبهم ليشعروا بالامان